المكمّلات المضافة
2018-09-03

المكمّلات المضافة

  •  مدیر سایت
  •  1 التعلقات
  •  189552 قراءات

مقدّمةٌ:
في العصر الحاضر، مع تقدّم العلم، هناك العديد من المكمّلات الغذائية التي يمكن إضافتها إلى المحرّك، والوقود، وزيت المحرّك و...، والغرض الرئيسي من كل هذه الإضافات والمكملات هو تعزيز كفاءة دفع المحرّك وزيادة عمره. ويمكن القول: إنّ مكمّل زيت المحرّك هو نوعٌ من المركّبات الكيميائيّة التي تزيد من قوّة تزليق زيت المحرك في جميع أنحاء النظام (المحرّك).  يختلف المكمّل لزيت المحرّك اعتمادًا على نوع زيت المحرّك، فعلى سبيل المثال: يُستخدم نوعٌ من مكمّلات زيت المحرّك في سيّارات الديزل، بينما يُستخدم نوعٌ آخر في سيارات البنزين، وتُستخدم مكملات زيت المحرّك الجسيمات النانوية القائمة على الكربون بأحجام تتراوح بين 4 و 6 نانومتر، وتزيد هذه الجزيئات من مدّة صلاحية الزيت على الأسطح المعدنيّة، وتنقل الحرارة من الأسطح إلى الزيت، كما أنّه يمنع تكوين البقع الساخنة، وبسبب الشكل الكروي لهذه الجسيمات، فهو يقوم عند الانزلاق بين الأسطح بتحويل الاحتكاك الانزلاقي إلى احتكاك مائعي، وهو يُقاوم قوّة الاحتكاك بين الأسطح فيُضعفها إلى درجةٍ كبيرةٍ، ويمنع من ضعف الحلقة والمكبس والحلقة والأسطوانة وتنحيف العمود المرفقي.
ومن الضروريّ جدًا استخدام مكمّل الزيت لتحسين كفاءة المحرّك خوصًا في المُحرّكات الحديثة ذات الاحتراق الداخلي، إذ بدون مكمل زيت المحرّك قد يُؤدّي إلى تلوّث زيت المحرك وكسر البنية الكيميائيّة للمحرّك، ممّا يُؤدّي إلى تسرّب زيت المُحرّك إلى الخارج وعدم حماية المُحرّك في درجات حرارةٍ عاليةٍ. ويوجد هناك أيضًا أنواع أخرى من مكملات الزيوت الخاصّة بصندوق التروس اليدويّة وعلب التروس الأوتوماتيكية والزيوت الهيدروليكيّة، والتي تعمل على تحسين أداء هذه الزيوت.
تفقد بعض زيوت المحرّكات أو الزيوت متعدّدة الدرجات خاصيّة الالتصاق أو اللزوجة في درجات الحرارة وفي درجات الحرارة العالية، وبسبب اللزوجة غير الكاملة وانخفاض المعايير الرئيسية لزيت المحرّك، لذا يتمّ استخدام مكملات غليظة للزيت تجعل زيت المحرّك أكثر تماسكًا ويتمّ تركيب تلك المواد المضافة بحيث تتمكّن من تحسين عيوب زيت المحرك وتأثيراته.

تشمل فوائد استخدام مكمّلات الزيوت ما يلي:
⦁    منع تأكسد الزيت.
⦁    منع تشكيل الرواسب الصلبة أثناء القيادة (التوقف أو الحركة).
⦁    منع الصدأ والتآكل.
⦁    زيادة قوّة زيت المحرك وأدائه.
⦁    تقليل انبعاثات العادم.
⦁    تشغيل سريع وسهل بالنسبة للمحرّك.
⦁    تقليل استهلاك زيت الوقود.

أنواع مكمّلات زيت المحرّك:
مكمّل السيطرة على التركيبة الكيميائيّة:
⦁    تستخدم مكملات التنظيف التي يعود تاريخها إلى عام 1930 من أجل الحفاظ على نظافتها وإزالة الشوائب من زيت المحرّك، وقد تكون هذه الأوساخ قد تكوّنت بسبب الرواسب على مكوّنات المحرّك الرئيسيّة، وسلفونات المغنيسيوم هي واحدة من هذه المواد المنظّفة.
⦁    المكملات الخاصّة بمنع التآكل والصدأ بحيث تؤخّر أكسدة السطح المعدني داخل المحرك.
⦁    المُكمّلات المضادّة لأكسدة زيت المحرّك والتي تُؤخّر تأكسد زيت المحرّك، والأمينات غير العضوية والفينولات هي من ضمن مكوّنات هذا النوع من مكمّلات زيت المحرّك.
⦁    مكمّلات المثبّطات المعدنية (Metal deactivators) التي تمنع تكوين الرواسب من خلال تشكيل فيلم من الزيت على الأجزاء المعدنية.

مكمّلات اللزوجة أو التشحيم:
⦁    تُقلل الاحتكاك الذي يمنع تآكل الأجزاء المعدنيّة عند تماسّها مع بعضها البعض، ويُستخدم ثاني كبريتيد الموليبدينوم في هذا النوع من المكمّلات، وهو بالإضافة إلى تقليل الاحتكاك، يقلل كذلك بشكل كبير من استهلاك الوقود.
⦁    مكمّل التحكّم في الضغط الذي يمنع الأجزاء المعدنية من الاصطدام ببعضها في الضغط العالي داخل المحرّك.
⦁    المكمّل المضادّ للتآكل وذلك من خلال منع الأجزاء المعدنيّة من خلال تكوين طبقة واقية حول القطعة المعدنية تمنع من تماسّها مع بعض.

مكمّلات السيطرة على الأوساخ:
1. مكمّل التشتيت (Dispersants) والذي يُساعد على منع انعقاد وتخثر زيت المحرّك.
2. المكمّل المانع من تكوّن الرغوة (defoamants) والذي يمنع من تكوين رغوة وفقاعات في زيت المحرّك، حيث إنّ تشكيل الرغوة والفقاعة يُقلل من قوة التشحيم وبالتالي يؤدّي إلى حصول التآكل.
3. المكمّل المضاد للبخار والذي يمنع تكوّن البخار في المحرّك.

المكمّلات التي يتمّ استخدامها لإضافتها إلى زيت المحرّك لتحسين مستوى جودته، أو المواد المضافة التي تُساعد في إصلاح وترميم الأسطح المعدنية مثل علبة التروس، والديفرانش، وجدران الأسطوانات، و...، هي عبارةٌ عمّا يلي:
زيت الغسيل:
في الجزء السفلي من حوض المحرك وحتى في الممرّات الزيتيّة المختلفة، تتكوّن حمأة بعد فترة من الزمن وهي تؤثّر سلبًا على عملية تزليق نظام الدفع تأثيرًا سلبيّاً، وتؤثر أيضًا بشدة على جودة الزيت الموجود، فيُستعمل زيت الغسيل لجمع هذه الحمأة وإخراجها، وهو يكون على أنواع وموديلات مختلفة، على سبيل المثال: تُضاف بعض هذه الزيوت كمواد مضافة إلى الزيت الرئيسي الذي يجب أن يكون موجودًا في المحرك لبضع دقائق، وبعضها يتم استبداله تمامًا بالزيت الرئيسي، وبعد وقت قصيرٍ يجب استبداله وصب زيت المحرك في المحرّك، وهناك نوعٌ آخر يتم إضافته إلى زيت المحرّك كمادة مضافة وينبغي استبدال الزيت بعد أن تمشي السيّارة عددًا محدّدًا من الكيلومترات.

مكملات الترميم
في بعض الأحيان بسبب التشحيم غير المناسب لأجزاء مثل الديفرنس وعلب التروس والمحرّكات، تحصل على أجزائها خطوط وخدوش والتي تُسبّب مشاكل مثل الضوضاء، وانخفاض كفاءة العمل، وما إلى ذلك، إذا لم تكن هذه الخطوط عميقة جدًا، فيمكن إصلاح بالمواد المضافة من خلال إضافتها إلى زيوت التشحيم والحدّ من انتشارها، وتعتمد بنية هذه المواد المضافة على تكنولوجيا النانو، والتي تعمل على إنشاء طبقة رقيقة جدًا من السيراميك على الجدران لإصلاح الخدوش والخطوط، ولتقوم بزيادة ثبات ومقاومة أسطح العمل أيضًا،

يوضح الشكل أدناه أداء مكمل زيت المحرّك حیث تلتصق جزيئات مكمّل التشتيت بسطح الملوّث ولا تسمح بترسّب وتراكم هذه الأوساخ على الأسطح الداخلية للمحرّك.
 

كيفيّة استخدام مكملات الزيت:
أبقِ على محرّك السيارة يعمل لفترة من الوقت ليسخن قليلاً، ثمّ أطفئ السيارة، عندها يُمكنك إضافة المكمّل إلى زيت المحرّك إذا كان مقدار زيت سيارتك لا يتجاوز الحدّ المسموح به. ثمّ بالإمكان تشغيل السيارة على الفور والانتظار حتى يسخن المحرّك مرّةً أخرى ويمتزج المكمّل مع الزيت السابق، وأفضل وقتٍ لإضافة مكمّل الوقود هو عند استبدال الزيت، فعليكم عند ذلك أن تطلبوا من المسؤول الفنّي الذي يقوم بتغيير الزيت أن يترك مقدارًا بحجم المُكمّل، حتى لا يحصل خطأ عند إضافة مكمّل الزيت.

هل من الضروري استخدام مكمّل زيت المحرك؟
يُعدّ هذا الموضوع، وهو أنّه هل هناك حاجةٌ إلى استعمال المكملات أم لا؟ واحدًا من القضايا المهمّة التي يُناقشها خبراء السيّارات، إنّ حاجة سيارتك إلى زيت المحرّك أو أي مكمّلٍ آخر مثل: مكمّل علبة التروس أو مكمّل الزيت الهيدروليكي، يعتمد على توقعاتك وطريقة استخدامكم للسيارة، فإذا كنتَ تعمل عليها بنحوٍ أكبر من الاستعمال العادي، وإذا كنت تبقى في الازدحامات، وإذا كنت تُسافر في ظروف صعبة، وإذا كنت تُخطّط لاستخدام سيّارتك لفترة طويلة الأجل، فمن الأفضل استعمال المكملات.  
بعض النصائح حول مكملات زيت المحرّك:
من خلال إضافة المكمّلات الخاصّة إلى منتجاتها، حققت كلًا من شركة Adinol الألمانيّة وشركة Top one الأمريكيّة جميع احتياجات محرّك سيارتك من أيّ مادة تشحيم قوية، لذلك لا داعي لإضافة مكمّل إلى زيتي المحرّك هذين.
قبل اختيار وشراء مكمل زيت المحرّك، كن على دراية بميزات وخصائص زيت محرّك السيارة، حيث كتبت بعض الشركات على عبواتها عبارة Do not add additive والتي تعني: لا تُضف مواد مكمّلة؛ لأنّها قد تكون مغايرة في التركيب الكيميائي للمكمّلات الموجودة أساسًا في زيت المحرّك، ممّا قد يُقلّل من كفاءة زيت المحرك.
فبعض مكملات الزيوت الموجودة لها تأثير علاجي قصير المدى، ولا تقضي تمامًا على أي عيوبٍ، على سبيل المثال: قد ينتج صندوق التروس في سيارتك صوتًا قويّاً عند نقل التروس، ومن خلال إضافة مكمّل صوت عبلة التروس يُمكن إصلاح هذه المشكلة، ولكن في النهاية من الأفضل استشارة ميكانيكي مؤهّل وذو تجربة لمنع أي ضررٍ جسيم في علبة التروس.
إذا شعرتَ أن مستوى زيت المحرّك في سيارتك قد انخفض بشكلٍ كبيرٍ، وهو ما قد يكون بسبب تسرّب في زيت المحرك إلى غرفة الاحتراق واحتراق زيت المحرّك، فقد تكون مكملات تسرّب الزيت حلاً رائعًا لذلك.
وإذا كنت تستخدم زيتًا منخفض الجودة أو زيتًا معدنيًا، فمن المستحسن استخدام مكملات زيت المحرك القياسية لتحسين كفاءة زيت سيارتك وزيادة قوة تزليق زيت المحرّك.

تشمل الأنواع الأخرى من المكمّلات والمواد المضافة:
1. المواد المضافة لوقود السيارات (FUEL ADDITIVE)
2. المواد المضافة إلى زيت السيارة (OIL ADDITIVE)
3. زيت الفرامل (زيت المكابح)
4. المواد المضافة التي تُسمّى High Mileage
5. المواد المضافة المتعدّدة المهام
6. زيوت المُحرّكات

أنواع المواد المضافة للوقود
أحد أسباب التشويش فيما يتعلّق باختيار المواد المضافة للوقود يرجع إلى المعايير المختلفة وتراكيب المنتجات المتاحة، هناك أنواعٌ مختلفةٌ من المواد المضافة للوقود، والتي قد لا تكون مناسبةً بأجمعها لك، كما أنّ مكملات الوقود ليست علاجات إعجازيّة تغطي جميع احتياجاتك بمجرّد استخدامها، بل لكلّ واحدٍ من المواد المُضافة غرضٌ محدّدٌ من العيوب، وإليك بعض الأنواع الشائعة من المواد المضافة للوقود:
 مُثبّتات الوقود (Fuel stabilizers):
لقد تمّ تصميم مُكمّل الوقود هذا بهدف الحفاظ على نظام الوقود وإحيائه، وذلك بالحفاظ على أداء نظام الوقود وإزالة الرطوبة والتآكل من النظام، وبشكلٍ عامٍّ، استعمال هذا النوع من المكملات يحسن ضغط البنزين بعد الإنجكتور.
مُقوّيات الأوكتان (Octane boosters):
تمّ تصميم هذه النوع من مكمّلات الوقود لزيادة مستويات الأوكتان في الوقود، وهي تشمل أيضًا مادة تشحيم لحماية تآكل المكونات الموجودة داخل محرّك السيارة (بدائل الرصاص) والتي لا تضر بالبيئة، حيث تساعد هذه المكملات على تحسين كفاءة احتراق الوقود وزيادة كفاءة استهلاك الوقود.
مُنظّفات الإنجكتور (Fuel injector cleaners) :
تم تصنيع مكمل الوقود هذا لحماية إنجكتورات (حاقنات) الوقود من آثار طبقة الإيثانول، حيث تُصبح إبر حاقن الوقود ضعيفةً وتُسبّب احتراقًا ناقصًا، وعند نزول المطر وكذلك في الطقس البارد وأثناء التسارع الفوري، تظهر هذه المشكلة بوضوح، ولكن عند استخدام منظّف الإنجكتور (الحاقن)، يتمّ تنظيف إبر الحاقن كلّ 5000 كيلومتر فيُصبحها رشّها بشكلٍ صحيحٍ.
مضاد تجمّد الديزل (Anti-gel diesel additive):
تحتوي تراكيب وقود الديزل على بعض البارافين الذي يُصبح عند انخفاض درجة الحرارة جامدًا أو هلاميّاً فيبقى في نظام الوقود أو في الفلتر، فيمنع من دوران الوقود، ولمنع هذه المشكلة، يمكن أن تستخدم سيارات الديزل مضاد التجمّد الخاصّ بالديزل،
مع الالتفات إلى النصّ أعلاه فإنّ اختيار مكمّل وقودٍ عالي الجودة، يُمكنه أن يُقلّل من مصاريف السيّارة، وإذا لم يكن لديك الوقود المناسب، فيمكنك استخدام مكمّل الوقود أو معزّز الأوكتان، وإذا كنت تقود سيارتك بنفسك لأميال كثيرة ورأيتَ أنّها لا تدور بالنحو المناسب أو ليس لديها تسارع كافٍ، فتأكّد من استخدام مكملات الإنجكتور (الحاقن) للتخلص من إرهاق المحرك مع مرور الوقت.

 

التعليقات
يجب تسجيل الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

  • مدیر سایت
  • 1399-06-05
  •  0
  •  0
  • الإجابة
عالي