المبيّض (القاصر)
2018-12-30

المبيّض (القاصر)

  •  مدیر سایت
  •  0 التعلقات
  •  27863 قراءات

إنّ المبيّض (القاصر) هو المادّة الأكثر شيوعًا من المواد المستخدمة كمادّة مُبيضة. والمادّة الرئيسيّة والمؤثّرة في المبيّض (القاصر) هي هايبوكلوريت الصوديوم (NaOCl)، وهايبوكلوريت الصوديوم عبارةٌ عن مُركّبٍ قويٍّ جدّاً جدّاً، بحيث تُحلّ نسبةٍ صغيرةٍ جدّا منه (5%) في الماء، ويُطرح في الأسواق بأسماء مختلفة كمُبيّض وقاصر، وبالتالي فالمُبيّض والقاصر هو نفس محلول الـ 5 بالمئة من هايبوكلوريت الصوديوم، وهذه المادّة سامّةٌ، وذات لونٍ أصفر ورائحةٍ لاذعةٍ.

الصيغة الكيميائيّة للمبُيّض: NaOCl. ومن أسمائه الأخرى ما يلي: القاصر | هيبوكلوريت الصوديوم | هيبوكلوريت | ماء جافيل | أكسيد كلوريد الصوديوم | أوكسي كلوريد الصوديوم.

يعتبر المُبيّض مادّةً معدنيّةً، وله خصائص تفاعليّة. لقد تمّ اكتشاف هذا المحلول بواسطة «لويس برتولي»، وبما أنّه صُنع للمرّة الأول في «منطقة جافيل» في باريس، لذا أصبح يُعرف بـ «ماء جافيل» أيضًا.

 

أساليب إعداد المُبيّض

الأسلوب الأكثر شيوعا لإعداد هيبوكلوريت الصوديوم، عبارةٌ عن جعل غاز الكلور يعبر من خلال محلول هيدروكسيد الصوديوم الذي هو محلولٌ قلوي، وهو ما يُؤدّي إلى تشكّل الكلور في نفس الوقت مع الأوكسيد (في شكل -OCl) ولوحده كذلك (في شكل -Cl). وصيغة التفاعل بالنحو التالي:

2NaOH + Cl2 → NaClO + NaCl + H2O

 

التحليل الكهربائي لمحلول NaCl

الأسلوب الشائع الآخر الذي يُستعمل من أجل إعداد هيبوكلوريت الصوديوم، هو التحليل الكهربائي للمحلول المُركّز من ملح كلوريد الصوديوم، وذلك في خلايا التحليل الكهربائيّ التي لا تحتوي على حجاب (diaphragm) أو غشاء (membrane) وذلك لفصل نواتج التحليل بين قطبي الخلية، ويُستعمل فيها تيّار عالي في محلولٍ محايد نسبيّاً، وتُصمّم هذه الخلايا بحيث تعمل عند درجات حرارة منخفضة، ويُستخرج عند ملامسة محلول الصودا الكاوية الكاثود (المهبط) مع الكلور الأنود (المصعد).

ويعتبر تفاعل بيكربونات الصوديوم مع هيبوكلوريت الكالسيوم أسلوبًا آخر لإعداد هيبوكلوريت الصوديوم، وصيغة التفاعل الكاملة بالنحو التالي:

Na2CO3 + Ca(OCl)2 → 2NaOCl + CaCO3

 

استعمالات المُبيّض:

• يستخدم المُبيّض للتطهير والتعقيم وإزالة الروائح.

• يُستخدم المُبيّض في الصناعة كمزيل للألوان، وفي عجينة الورق.

• يُمكن لمحلول الهيبوكلوريت (المُبيّض) أن يقتل جميع الميكروبات، بما في ذلك الفطريات والفيروسات والبكتيريا.

• يُستعمل في التخلص من الرائحة في الألبان وخزّانات الماء والصرف الصحي، وكذلك كمعقّم في المختبرات التي تكون معرّضة لفيروس التهاب الكبد الوبائي (مثل: أماكن غسيل الكلى) وكذلك في مرافق إنتاج الأغذية وتوزيعها.

• وكذلك يُستعمل محلول قليل التركيز من أجل تنظيف الجروح الملوّثة التي لا تكون جديدة.

• يُستخدم أكسيد كلوريد الصوديوم كمُبيّض للقطن والكتان والجوت والحرير الصناعي، وفي عجينة الورق والحبر، وفي الواقع في السابق كانوا يشترون الكلور من أجل تبيض المنتجات السليلوزيّة وذلك قبل أن يتغير الأمر وينتقل الناس إلى استخدام الهيبوكلوريت.

• المُبيض (الوايتكس) ينتج من حلّ كميّة من هيبوكلوريت الصوديوم في المياه، ويتمّ تغيير نسبة هذه المادّة بناءً على نوع الاستخدام.

 

الاحتياطات اللازمة عند استعمال المُبيّض

• يتسبّب المُبيّض بتآكل الصوف، لذلك لا ينبغي أن يُستخدم في الأقمشة الصوفية والحريرية ولا الجلود.

• نقع الأقمشة لفترة طوية في المُبيّض يُؤدّي إلى ضعف نسيجها.

• يُسبّب المُبيّض تآكل المعادن والأجهزة المعدنية.

• المُبيّض هو مادّة سامّة جدّاً، ويجب أن لا يستعمل في البيئات المغلقة، كما ينبغي تجنّب استعماله مع مواد من قبيل حمض الهيدروكلوريك والمواد المشابهة بشكلٍ جادٍّ (يعني: ينبغي استعماله دائمًا لوحده، بدون خلطه مع المُنظّفات الأخرى)، لأنّهما يُشكّلان غاز الكلور السامّ جدّاً والقاتل.

• العنصر النشط من المُبيّض (هيبوكلوريت الصوديوم) يُسبّب تهيّجًا في الجلد والعين والرئتين ويُضرّ بها، ولذلك ينبغي تجنب الملامسة المباشرة باليد، كما يجب تجنب وصولها بشكل مفاجئ للعيون.

التعليقات
يجب تسجيل الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.