هيبوكلوريت الكالسيوم (Perchlorine) (Calcium hypochlorite)
2019-01-01

هيبوكلوريت الكالسيوم (Perchlorine) (Calcium hypochlorite)

  •  مدیر سایت
  •  0 التعلقات
  •  5851 قراءات

إنّ هيبوكلوريت الكالسيوم أو Perchlorine أو Chlorine Powder، هي مادّةٌ كيميائيّةٌ ذات الصيغة Ca(ClO)2 ، وهي مادّة بيضاء اللون ذات خاصيّة إزالة الرواسب،  ولهذه المادّة رائحةٌ قويّةٌ من الكلور، وهي تقبل الانحلال والذوبان في الماء والكحول، ولديها قدرةٌ عاليةٌ على التفاعل، وهيبوكلوريت الكالسيوم غير مستقر في درجات الحرارة العالية ويتفاعل بسرعةٍ مع الزيوت والمواد العضوية وهو قابل للاشتعال، ويتم عرض هذه المادّة عادةً بنقاء يتراوح بين 60٪ و 70٪ .

بما أنّ الوقاية من المرض أسهل وأرخص بكثير من علاج العديد من الأمراض المعدية (الأوبئة، و...)، ولمّا كان سبب هذه الأمراض هو كائنات صغيرة جدًا لا يُمكن أن تُرى بالعين المجرّدة والتي تدخل إلى جسم الإنسان عن طريق تناول الماء والخضروات والفواكه الملوّثة أو عن طريق نقلها باليد أو الحشرات إلى المواد الغذائيّة والأطباق، لذا كان لابدّ من تعقيمها، وأحد طرق الوقاية من أمراض الأمعاء المعدية، هو تعقيم مياه الشرب والفواكه والخضروات بمحلول هيبوكلوريت الكالسيوم.

 

طريقة تعقيم الماء المستهلك في المنزل:

إذا لم يكن مصدر مياه الشرب الخاصّة بكم هو مياه الصنبور التابعة للمدينة، فمن الأفضل تعقيم مياه شربكم بالطريقة التالية من أجل الاطمئنان الكامل: التفتوا إلى أنّ كلّ ماءٍ ـ بغض النظر عن مصدره وعن لونه وطعمه ورائحته ـ يُعتبر غير صحيٍّ ما لم يتم تعقيمه بالكلور، وينبغي إضافة ثلاث ملاعق مربّى (15 غرام) من غبار هيبوكلوريت الكالسيوم في زجاجةٍ (زجاجة داكنة اللون)، ويُضاف لترٌ واحدٌ من الماء (ويطلق على هذا المحلول اسم المحلول الأم) ثمّ تُرجّ الزجاجة، بعد ذلك يُضاف سبعة قطرات من هذا المحلول (المحلول الأم) إلى ليتر ماءٍ واحدٍ وترجّ الزجاجة، وبعد نصف ساعة يُشرب الماء مع كامل الطمأنينة.

 

استعمالات هيبوكلوريت الكالسيوم:

مضاد للفطريات ، مضاد للجراثيم (مضاد للرائحة) ، تنقية مياه الشرب، كاشف التبييض (الورق ، النسيج)

مطهّر ومعقّم لمياه البِرك، ويدخل في إنتاج المبيّض (ماء جافيل)... .

 

طريقة تحضير هيبوكلوريت الكالسيوم:

بواسطة تفاعل الكلور مع محلول الجير بالقرب من هيدروكسيد الصوديوم أثناء عمليّةٍ متعددة المراحل، يتم إنتاج رواسب هيبوكلوريت الكالسيوم الذي يتم الحصول عليه لاحقًا عن طريق الترشيح والفلترة والتجفيف، فنحصل على حبيبات هيبوكلوريت الكالسيوم.

 

شروط حفظ هيبوكلوريت الكالسيوم:

بسبب حساسيته مع الحرارة والرطوبة، يجب الحفاظ على براميل هيبوكلوريت الكالسيوم باردةً وجافّةً، وإبقائها تحت أشعة الشمس أو في مستودعات ساخنة قد يعرّضها لخطر الانفجار، ولا ينبغي وضع براميل هيبوكلوريت الكالسيوم في مكانٍ قريبٍ من مواد ذات رائحةٍ أو قابلةٍ للاشتعال، مثل: البنزين أو الديزل أو المبيدات الزراعية، وخاصّةً الفسفور والمعقّمات مثل الكريولين، حيث يجب تجنّب ذلك بشدّةٍ، ويجب أن يكون المخزن الخاصّ بتخزين براميل هيبوكلوريت الكالسيوم مجهّزًا بتهويةٍ جيّدةٍ، ويجب أن تكون أرضيّة مخزن براميل هيبوكلوريت الكالسيوم من مادّةٍ مقاومةٍ للرطوبة، كما يجب وضع براميل هيبوكلوريت الكالسيوم على ألواح خشبيّة على بعد 10 سم من أرضية المخزن.

تعبئة هيبوكلوريت الكالسيوم: يُقدّم المنتج النهائي في أكياس بلاستيكية حجم 40 و 45 كجم.

 

 

مقارنة بين هيبوكلوريت الصوديوم وبين هيبوكلوريت الكالسيوم في تعقيم مياه الشرب وتأثيرهما على نسبة الأملاح الذائبة:

تعتبر المعالجة بالكلور طريقةً أساسيّةً للتحكّم في الجودة الميكروبية لمياه الشرب من أجل تأمين الصحّة العاّمة، ومن بين المواد الكيميائيّة المختلفة المستعملة في تعقيم المياه يُمكن الإشارة إلى الكلور، والبروم، واليود، والبيرمنغنات، والأوزون، والمياه المؤكسجة. والكلورة هي الطريقة الأكثر ملاءمة والأقل كلفة حيث يُستعمل الكلور الغازي وهيبوكلوريت الكالسيوم وهيبوكلوريت الصوديوم (ماء جافيل)، وفي هذه الأيّام هناك أسباب قد تمنع من استعال هيبوكلوريت الكالسيوم، بالإضافة إلى وجود رواسب ناشئة من كربونات الكالسيوم، خاصّةً في المناطق ذات الماء العسر، والمواد الصلبة ذات الذوبان العالي، ولذا أصبح استعمال المُبيّض (ماء جافيل) شائعًا في نقاطٍ كثيرةٍ من العالم، وفي بلدنا أيضًا في مدينة «شناران» التابعة لمحافظة «خراسان» تم إجراء دراساتٍ في هذا المجال« ولهذا الغرض تمّ عرض دراسات حول استعمالات المُبيّض (ماء جافيل) كبديل لهيبوكلوريت الكالسيوم، من أجل إزالة الرواسب من مياه الشرب في مدينة «سرخة» التابعة لمحافظة «سمنان».

وفي البداية، تم تنقية عدّة عيّنات من المُبيّض (ماء جافيل)، وتمّ حساب مقدار الكلور المتاح باستخدام طريقة المعايرة اليوديّة وفقًا لأحدث إرشادات اختبارات المياه ومياه الصرف الصحّي، وأُجريت تجارب فيزيائيّة وكيميائيّة على عيّنات من المياه الخام لمدينة سرخة، بعد ذلك تمّ تحضير 10 عيّنات من الماء الخام، وتمّ تحديد كمية الكلور المطلوبة من خلال منحنى الخلوص إلى نقطة الانكسار خلال عدة اختبارات. وأيضًا، نظرًا لخصائص المُبيّض (ماء جافيل) في رفع درجة الحامضيّة (PH)، لذا تمّت دراسة تغييراته، وبما أنّ هذه العناصر قد تستخدم في عملية إنتاج المعادن الثقيلة مثل الزئبق، لذا فقد تمّ تحديد كثافة هذه العناصر، وفي النهاية تمّ حساب تكلفة استخدام المُبيّض (ماء جافيل) لكلّ مترٍ مكعّبٍ من مياه الشرب مقارنةً بهيبوكلوريت الكالسيوم.

وكانت درجة نقاء المبيّض تتراوح بين 12.5 إلى 15.5 ٪ ، وكانت كميّة الكلور اللازمة لتحقيق ما تبقى من الكلور 1.35 غرام لكل متر مكعّب.

ولم تكن حامضيّة أيٍّ من العيّنات قد تجاوزت 8.3 بعد إضافة المُبيّض لها، ووجدوا بأنّ تركيز المعادن الثقيلة في حدود 0.10 ملغم / لتر، وأمّا كميّة المواد الصلبة القابلة للذوبان في سرخة فهي 1030 ميلي غرام/ لتر، وعسرها 687.2 ملي غرام / لتر.

وكانت التكلفة السنوية للاستخدام: 26 ريال لكلّ مترٍ مكعب من مياه الشرب بالنسبة لهيبوكلوريت الكالسيوم، و 21 ريال بالنسبة لماء جافيل.

وأظهرت النتائج التي تم الحصول عليها من هذه الدراسة أن درجة الحموضة (PH) للماء كانت عند المستوى القياسي بعد إضافة بعضًا من المُبيّض (ماء جافيل) حيث أدّى الكلور الحرّ المتبقي العمل المطلوب، ولم تكن أيٌّ من المعادن الثقيلة زائدةً عن الحدّ المسموح به، ولم يتم رؤية بعضٍ منها أيضًا.

وأظهرت الحسابات أيضًا أن تكلفة استخدام المُبيّض كانت أقل من تكلفة هيبوكلوريت الكالسيوم وأنّ كميّة الرواسب الباقية بعد حقن الماء بالمبيّض والمرتبطة بعسر والمواد الصلبة الذائبة والمواد الصلبة ذات الانحلال العالي في الماء الخام أقل بكثير مقارنةً بهيبوكلوريت الكالسيوم.

مع وضع هذه النقاط في الاعتبار، وبعد التعرف على عمليّة اضطرابات المُبيّض، تبيّن أنّه يمكن استخدامه في المستقبل كبديلٍ لهيبوكلوريت الكالسيوم في مدينة سرخة.

التعليقات
يجب تسجيل الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.