مانع التجمّد (antifreeze)
2019-02-17

مانع التجمّد (antifreeze)

  •  مدیر سایت
  •  0 التعلقات
  •  35188 قراءات

يتمتّع مانع التجمّد الصحيح بأهميّةٍ عاليةٍ جدًا بالنسبة لمحرّك السيارة تمامًا مثل الزيت ذو الجودة العالية، إذ لهذا السائل دورٌ كبيرٌ في زيادة عمر محرّك السيارة، ويتكوّن هذا السائل من أحادي إيثيلين الجلايكول ومن مواد مضافة لمنع التآكل والصدأ وتحسين جودة منع التجمّد، وفي الواقع، تتمثّل الوظيفة الرئيسيّة لمانع التجمّد بالنسبة للمحرّك في منع التآكل والتجمّد، وعادةً ما يكون باللون الأخضر أو الأحمر أو الأزرق أو البرتقالي، كذلك لا ينبغي الاقتصار على استخدام مانع التجمّد خلال موسم البرد من السنة فقط، بل على مدار العام كذلك، وذلك من أجل أهميّة الحفاظ على المحرّك من التآكل.

 

وينقسم مانع التجمّد إلى فئتين رئيسيتين:

  1. مانعات التجمد ذات الأساس المعدني: وهي مانعات التجمّد الأكثر اعتمادًا والأكثر استخدامًا في السوق وتاريخ صلاحيتها للعمل في المُحرّك سنةٌ واحدةٌ.
  2. مانعات التجمّد ذات الأساس العضوي: ونظرًا لنوع المواد المضافة المستخدمة، يكون لها عمرٌ افتراضيٌّ أطول من مانعات التجمّد المعدنيّة، وتاريخ صلاحيّة عمل مانعات التجمّد هذه في المحرّك هي ثلاث سنواتٍ.

 

مع تقدّم العلم، تم إدخال تقنيّات وتكنولوجيّات مختلفة في تصنيع المُبرّدات المقاومة للتآكل. ففي أوروبا، أجبرت مشاكلٌ من قبيل ارتفاع نسبة عسر المياه أن يُنتج المصنّعون مُبرّدات خالية من الفوسفور، لأنّ الكالسيوم والمغنيسيوم في الماء العسر يتفاعلان مع مثبطات الفوسفات، فإنّهما ينتجان فوسفات المغنيسيوم أو الكالسيوم الذي يترسّب عادةً على جسم المحرّك الساخن، ممّا يُسبّب فقدان الحرارة أو حصول التآكل.

في أوروبا هذه الأيّام، مع إزالة مُركبات الفوسفات، يتمّ تصنيع سائل التبريد الحاوي على أكاسيد غير عضويّة مثل السيليكات والكربوكسيل، تمنع الكربوكسيلات من حصول التآكل عن طريق خضوعها للتفاعلات الكيميائية الداخليّة على الأسطح، وتُعرف التكنولوجيا المستخدمة في دمج الكربوكسيل والسيليكات بالتكنولوجيا التهجين (Hybridy) لأنّها مزيجٌ من التكنولوجيا غير العضويّة والتكنولوجيا العضويّة (الكربوكسيلات).

وفي آسيا، تسبّبت مشكلة التوافق مع الحشيات (رندال) مضخة المياه، وخصائص نقل الحرارة السيئة، بحظر استخدام المبردات المحتوية على السيليكات، وبدلًا من خليط من الكربوكسيل والفوسفات. ويتمّ تصنيع هذا النوع من التبريد أيضًا بواسطة تقنية التهجين، والتي تختلف عن التقنيّة الأوروبيّة (خليط الكربوكسيل والسيليكات)، وتتمتّع المواد المُبرّدة المعتمدة على أساس الكربوكسيل بعمر افتراضي أطول، والمعروف هو أنّ تصنيع هذه المنتجات يُعد تكنولوجيا رائدة في أوروبا وآسيا، وتحظى هذه المنتجات بشعبيّةٍ دوليّةٍ وهي تحمي المحرّك   من التآكل  في الفترة الزمنية الطويلة بنحوٍ جيّدٍ، في الواقع ، يتم توفير حماية المحرّك ضد التآكل من خلال تحييد الأحماض الكربوكسيليّة وتحويلها إلى الكربوكسيل؛ لأنّ جميع المبردات تعمل بطريقةٍ محايدةٍ أو في نطاق حامضيّة وقلويّة (7 تقريبًا أو أعلى)، وفي الواقع، تصنع معظم المبرّدات في البداية من حمضٍ قويٍّ، فعلى سبيل المثال: المُبرّدات التقليدية القائمة على الفوسفات، يبدأ تركيبها من حمض الفوسفوريك.

 

تشمل فوائد استخدام الكربوكسيل ما يلي:

- حماية أفضل للألومنيوم في درجات الحرارة العالية.

- نقل أفضل للحرارة وأداء أفضل على أسطح المحرّكات الساخنة وأنابيب الرادياتير.

- تزيد من عمر سائل التبريد، فمن خلال استعمال اختبار Strips يُمكن السيطرة على كمية مثبطات مثل النتريت والموليبدات في سائل التبريد، فالنيتريت أسهل في إطلاقه من المواد الكيميائية الأخرى بالمقارنة مع المثبطات الأخرى أكثر، وبمساعدة هذا الاختبار يتمّ تحديد مستواها فقط، والنتريت المنطلق يسبب التآكل الأسطوانة عن طريق إزالة طبقاتها، بسبب ظاهرة الكهّف (Cavitation)، بدلاً من ذلك، يكون لمثبطات الكربوكسيل تأثيرٌ وقائيٌّ أطول بسبب السرعة الأبطأ للتفاعل.

ويوصي مصنّعو المعدّات الأساسيّة للسيارات (OEMs) باستخدام المواد المبرّد المهجّنة وكربوكسيلات ELC، وفي محرّكات الديزل الثقيلة، تُوصي بعض الشركات المصنّعة باستخدام مُبرّدات السيليكات، بينما يعتبر البعض الآخر مبرّدات غير السيليكات مناسبةً.

لذلك، يمكن القول: إنّ نوع سائل التبريد القابل للاستعمال يتم تحديده حسب نوع متطلبات مصنعي المعدات الأصلية OEMs، ودور المُبرّدات في محرّك السيّارة يعتبر أمرًا حاسمًا وله تأثيرٌ كبيرٌ على التوازن الحراري والحماية من التآكل في محرّك السيارة بأكمله، وقد أظهرت دراسةٌ أجريت في هذا المجال أنّ 60٪ من حالات تلف المحرّكات في قسم محرّكات الديزل ناتجةٌ عن عدم كفاية التبريد، ولذلك، فإنّ استخدام المُبرّدات ذات الجودة المُثلى من الشركات المصنعة ذات السمعة الطيّبة، يخلق ظروفًا ملائمةً لتشغيل المحرّك ويزيل مشاكل التآكل.

 

وظائف مانع التجمّد الذي للسيارات:

  1. من أهم وظائف مانع التجمّد، منعُ التجمّد في الفصول الباردة، فبالنظر إلى أنّ أجزاء السيّارة معدنيّةٌ، يُمكن أن يتسبّب تجمّد الماء في السيارة في حدوث أضرارٍ لا يُمكن إصلاحها وتداركها، ومانع التجمّد يمنع ذلك عن طريق خفضه لنقطة التجمّد؛ لأنّ تجمّد نظام التبريد يُؤدّي إلى انبساط وتوسّع سائل التجمّد، وبالتالي فإنّ زيادة حجمه يُؤدّي إلى تشقّق جدار صفيحة الأسطوانة، ممّا يؤدّي إلى حصول تصدّعات وتشقّقات في الرادياتير.
  2. يدرك جميع السائقين تقريبًا أهميّة استخدام مانع التجمد في فصل الشتاء، لكنّ القليل من السائقين يُدركون كيفيّة أداء مانع التجمّد في الفصول الحارّة، يُؤدّي استخدام مانع التجمّد في فصل الصيف إلى زيادة درجة غليان الماء وبالتالي يمنع ارتفاع حرارة السيارة وغليان الماء فيها. على سبيل المثال: تتراوح درجة الحرارة في طهران في الصيف بين 30 و 35 درجة مئويّة، ولذلك هناك حاجةٌ للسوائل التي يُمكن أن تُقلّل مِن حرارة المحرّك في هذه الظروف، فما بالك بالمُدن ذات الحرارة الأعلى!
  3. أحد الأشياء التي تسبب ارتفاع حرارة المحرّك وغليان الماء في السيارة هو عدم وصول سائل تبريد إلى بعض المسامات، ممّا قد يُؤدّي إلى ارتفاع درجة حرارة المحرّك وبالتالي حصول الغليان، ومانع التجمد يلغي هذه المشكلة إلى حدٍّ كبيرٍ عن طريق تقليله لكميّة الرواسب داخل الرادياتير.
  4. يُعدّ التآكل والأكسدة في الأجزاء المعدنيّة من المحرّك إحدى المشكلات التي يُمكن أن تُحمّل أصحاب السيارات الكثير من التكاليف، وعليه فالوقاية من تآكل الأجزاء المعدنيّة هي واحدةٌ من أهم وظائف مانع التجمد.

 

أفضل طريقة لاستعمال مانع التجمد:

تتطلب جميع المركبات الخفيفة ما لا يقل عن 50/50 مزيجًا من مانع التجمد والماء للحماية من التجمد والغليان والتآكل، ويُوفّر مزيج 50/50 مع مانع تجمّد من جلايكول الإيثيلين حمايةً من التجمّد تصلُ إلى 37 درجة مئويّة تحت الصفر، ومع مانع تجمّد البروبيلين جلايكول حتى 34 درجة مئويّة، وإذا كنتَ تستخدم مقياس ثقل السائل الهيدروجيني (المكثاف، أو الهيدرومتر) لفحص كثافة التجمد في سائل التبريد، فضع في اعتبارك أن الوزن النوعي لمانع  التجمّد العادي لـ EG (جلايكول الإيثيلين)، يختلف عن الوزن النوعي لـ PG (بروبيلين جلايكول)، الذي له كثافةٌ قريبةٌ من الماء، ولذلك إذا كان مانع التجمد المضاف إلى نظام التبريد من نوع بروبيلين جلايكول الذي يحتوي على خصائص أقل سميّة، وهو يتطلّب مقياس ثقل السائل الهيدروجيني (مكثاف أو هيدرومتر) للتحقّق من كثافة سائل التبريد.

نسبة مانع التجمّد

نقطة تجمّد محلول التبريد

بروبيلين الجلايكول

جلايكول الإيثيلين

0

0

0

20

-7

-9

30

-12

-15

40

-21

-24

50

-34

-37

60

-49

-52

70

-54

-61

80

-57

-49

100

-60

-21

 

 

الفرق بين مانع التجمد وسائل التبريد:

 

النقاط الرئيسيّة فيما يتعلّق بمانع التجمّد:

- ليس هناك ارتباط بين لون مانع التجمّد وبين خصائصه الكيميائيّة وجودته، ويُمكن للمُصنّعين استخدام ألوان مختلفة عند تصنيعها، لكنّ اللون الأزرق والفسفوري هما الأكثر شيوعًا.

- اتحاد لون مانعات التجمّد المختلفة ليس دليلاً على كون الجودة فيها واحدًا، ولا يجب إضافتها إلى بعضها!

- في حال الرغبة بتخفيف المحلول، يجب مراجعة التعليمات المسجّلة على غلاف وعاء مانع التجمّد.

- مانعات التجمّد لا تُنتج رغوةً عادةً، فإذا رأيتم رغوةً فقد يكون ذلك ناتجًا عن دخول الهواء إلى نظام مضخّة الشفط، وفي هذه الحالة يجب تفريغ الرادياتير تمامًا وتفقّد جميع الأنابيب الرابطة والحشيات وإصلاح الأجزاء التالفة والمعيبة.

- يجب مراقبة مستوى السائل.

- يجب أن يكون الماء المستخدم لتخفيف سائل التبريد ذا عسرٍ قليلٍ (منزوع الأيونات) من أجل منع الترسّب، ويجب فحص سطح سائل التبريد كل 1000 كيلومتر أو مرّة واحدة في الأسبوع. وعادةً ما تكون أوقات استبدال سائل التبريد سنويّةً أو في عند طيّ مسافة 30000 كيلومتر، ولكن عندما يتمّ استبدال السائل في ظروف القيادة الصعبة، فينبغي أن يتمّ وفقًا للظروف، وتشمل الظروف القاسية كلّاً من السحب، القطر، التخييم، استخدام سلة الأمتعة لمسافاتٍ طويلةٍ، والتحرّك على الطرق المملحة، والمغبرة، وعلى التراب، وطيّ المسافات القصيرة بشكلٍ متكرّرٍ (أقل من 8 كيلومترات لكلّ رحلة)، والسياقة لمسافات الطويلة في سرعات موحدة ومنخفضة، أو عدم استعمال السيّارة لفترة طويلة.

 

إرشادات الأمن والسلامة المتعلّقة بمانع التجمّد:

  • مانع التجمّد هو مادّة سامّة، وتناولها بشكلٍ عرضي يُسبب تسمّمًا شديدًا والموت.
  • الاتصال به لفتراتٍ طويلةٍ يُمكن أن يُسبّب حساسيّةً في الجلد وحكةً وتورّمًا.
  • يتسبّب سائل تبريد المحرّك بتخريب لون السيارة، فإذا انسكب سائل التبريد على الأسطح المطليّة وجب غسلها على الفور بالماء.
  • ويجب عدم ترك مانع التجمد في علبة مفتوحة وفي متناول الأيدي!
  • ولا يوصى بخلط نوعين مختلفين من مانع التجمّد (حتّى لو كان لونهما متماثلًا). ففي هذه الحالة، قد تكون المواد المضافة غير متوافقة مع بعضها البعض ممّا يُؤدّي إلى تحييد مقاومة التآكل أو يؤدّي إلى تشكيل رواسب.

 

التعليقات
يجب تسجيل الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.